Das Camp

 





عبر الخط

أينما نظرت, رأيت شبابا ورجالا يضعون اللمسات الأخيرة, مثل نصب الأعلام الملونة, كما وضعت يافطات من القماش الأبيض كتب عليها عبارات ترحيبية, كما احضرت أواني ملئت بالحلوى الى عربة الكرفان حيث تتم عادة الأجتماعات والأحتفالات, ألماء, الشاي كما وضعت اباريق القهوة على الطاولة, والكراسي رتبت, في تلك اللحظات كان الأولاد والبنات الصغار وبحماس شديد يركضون من مكان لآخر...متسائلين ماذا يحدث هنا ؟

في الأسبوعين ألأخيرين قام رجال عرب الجهالين, ولساعات كثيرة بالعمل على تهيئة ملعب كرة القدم مما أكسبه أي الملعب شكل وهيئة جديدة, لقد تم وضع بوابتين للملعب, ثم تم تخطيط ساحة اللعب. مما جعله يشبه أكثر فأكثر ملعب كرة قدم, مع انه ما زال ينقص الكثير ليصبح جاهزا كما يجب, لكن يمكن الآن اللعب على أرضه, حيث أن البوابات موجودة. أخيرا ! تم بعون تحقيق خطوة مهمة أخيرا.

الآن يتم اللعب على الملعب بين شباب عرب الجهالين, وينتظر اللعب مع الفريق القادم من الخارج : حيث سيقوم فريق من المانيا, مكون من 15 شاب من العاملين في حقل الخدمة المدنية بأفتتاح الملعب بالمباراة الودية الأولى على ذلك الملعب. هذه اللعبة الودية ستكون جزء من برنامج رحلتهم التي ستدوم 10 أيام عبر اسرائيل وفلسطين. تعتبر قمة برنامج الرحلة تلك, حيث سيتم الأستشهاد بما جرى في تلك اللعبة.

وأن كانت النتيجة 8 مقابل 5 لصالح فريق الجهالين, وهنا تتم المباراة بعد استقبال حافل للفريق الألماني, لقد تم من خلال ذلك اللقاء وتبادل الأحاديث, واللقاءات بين أفراد كلا الفريقين, حيث اتسمت تلك بالفضول لمعرفة الكثير عن الفريق الاخر.

لأقد حضر المباراة أصدقاء من تل أبيب ومن القدس, كما حضرت لحضور تلك المباراة مجموعة شباب افريقيين من القدس, (جوناثان من نيجيريا دعم في النصف الثاني من المباراة الفريق الألماني) كما جاء بعد انتهاء المباراة فريق كرة القدو من جامعة أبوديس, حيث انضموا الى المشجعين في المباراة الأولى ما بين الفريقين الألماني وفريق عرب الجهالين, كما سمع التصفيق والتصفير لتشجيع كلا الفريقين المتباريين

بعد انتهاء المبارة بين الفريقين اشبيبة لعرب الجهالين والفريق الألماني , بدأت مباراة اخرى بين فريق الكبار من عرب الجهالين مقابل فريق أبوديس, لقد كانت تلك المباراة ايضا نقطة بداية.

تلك كانت نقطة البداية وقد نجحت... وبذلك نكون اجتزنا