Das Camp

 





مبدأ الأمل

في يوم السبت الموافق 8\شباط\لعام 2007, الساعة السابعة صباحا.

كنت أنا في طريقي إلى محطة الحافلات العمومية, لأرى هناك وعلى مقربة من الطريق التي اسير عليها وبالتحديد امام باب العامود,
احد ابواب البلدة القديمة لمدينة القدس التاريخية, حواجز عسكرية اسرائيلية,فأصبحت بذلك البلدة القديمة لمدينة القدس مغلقة بأحكام, قوات من الجيش والبوليس الأسرائيلي سيطرت على المظهر العام للشارع :
لا يستطيع المرء رؤية أي حافلة للركاب لا من قريب ولا من بعيد.

في هذا اليوم يتوقع حدوث شغب ومواجهات عنيفة وقاسية, ستقوم وسائل الاعلام على اختلافها بتغطية الحدث ونقله عبر الشاشات الى ارجاء العالم المختلفة وتكون شاهدة لما يدور هناك.... بينما رحلتي انا اليوم ستكون الى مكان آخر. أخيرا أجد سيارة تكسي في طريقها للخروج من مدينة القدس, سأستقلها متوجها الى بلدة العيزرية. السماء اليوم صافية زرقاء, لا يوجد غيوم, يوم حسن تحلو معه زراعة الأشجار, وخاصه بعد هطول المطر بانهمار في الأيام السابقة مما تسبب في احداث ما يشبه الطوفان في كل مكان هنا في مدينة القدس وضواحيها. يلزم الآن غرس الأشجار في ساحة المدرسة على الجبل, عدد الغرسات التي سنغرسها 32 شتلة حرجية: كأشجار الصنوبر, السرو, الأرز, شجرة ايضا تدعى المجنونة كما سنقوم بزراعة باقات وأجمات مختلفة من الروزماري, التي قامت ياحضارها السيد مارلين, من بلدة العيزرية المجاورة, كهدية للمدرسة.

أبوجمال كان ينتظر عندما وصلت انا الى الجبل وقد جهز ادوات عمل كبيرة, من أجل تقنيب الأشجار المغروسة من قبل حول ما يدعى بالكرفان,
حيث تتم الأجتماعات والدورات التعليمية المختلفة للنساء والأطفال من عرب الجهالين, وذلك قبل قدوم فصل الربيع حيث تزهر تلك الأشجار,
بينما أبوعلي كان يوجه بحرص شديد الشباب المتطوعين في ذلك العمل,
هندريك زميلنا في العمل قدم برفقة متطوعين شباب ألمان من مدينتي القدس وحيفا, بينما المتطوعة ميلينا من بولندا جاءت وقد أحضرت معها صديقاتها من انجلترا, ايرلندا وايطاليا.
أحلام , زينب , ورحمة كن في تمام السعة الثامنة والنصف في الكرفان...
أعينهن تبدو وكأنهن لم يكملن نومهن حيث تركن مضاجعهن مبكرا, نيتسا زميلتنا الأسرائلية كانت تزودنا بالطعام والشراب.

بعد خمسة ساعات متواصلة من الحفر , وازالة التراب ونقل الحجارة جلسنا مسترخين في الشمس فرحين بما أنجزنا.

الأطفال قاموا بتسمية تلك الشجيرات التي غرسناها : احدها شجرة الصداقة, شجرة الأحلام , شجرة العائلة, ِشجرة شروق الشمس, كما وأخرى شجرة السلام, موجودات الآن حول ساحة مدرسة أطفال عرب الجهالين على قمة التلة التي يقطنها عرب الجهالين.

أية شجاعة كانت تلك...


النص: آن كرومين ايرل الصور الفوتوغرافية : قام بتصويرها هيندريك دير , وآن كرومين ايرل